عبدالكريم الدغمي بصحة جيدة وسيغادر المستشفى غدا الخميس #عاجل  

القمة العالمية تكشف عن بيانات البصمة المناخية العالمية في قطاع السفر والسياحة


أنباء الوطن -

 


القمة العالمية للسفر والسياحة والمركز العالمي للاستدامة السياحية يعلنان إطلاق بحوث بيئية واجتماعية

سجل الناتج الإجمالي المحلي للقطاع بين عامي 2010 و2019، نموا بمعدل ​​4.3٪ سنويا، في حين ارتفعت نسبة البصمة المناخية بمعدل 2.4٪ فقط


الرياض، المملكة العربية السعودية: كشف المجلس العالمي للسفر والسياحة عن بيانات جديدة رائدة توضح، بالتفصيل وللمرة الأولى، بيانات البصمة المناخية الخاصة بقطاع السفر والسياحة العالمي.
وجاء إعلان البيانات، خلال القمة العالمية الثانية والعشرين للمجلس العالمي للسفر والسياحة المنعقدة في الرياض، من قبل المجلس ومركز السياحة العالمية المستدامة.
ويشمل هذا البحث المتكامل 185 دولة في جميع قارات العالم، وهو الأول من نوعه على المستوى الدولي، وسيتم تحديث بياناته سنويا بأحدث الأرقام.
في السياق، أعلنت جوليا سيمبسون، الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس العالمي للسفر والسياحة، في كلمتها الإفتتاحية عن نتائج البحوث البيئية والاجتماعية (ESR). وبفضل هذا المشروع، الذي يعتبر أحد أكبر المشاريع البحثية من نوعها على الإطلاق، سيتمكن المجلس العالمي للسفر والسياحة وللمرة الأولى، من تقديم تقارير دقيقة وتتبع تأثير مختلف الأنشطة الخاصة بالقطاع على البيئة.
وكانت تقديرات سابقة قد أشارت إلى أن قطاع السفر والسياحة العالمي مسؤول عما يصل إلى 11٪ من نسبة جميع الانبعاثات العالمية. ومع ذلك، يُظهر البحث الرائد للمجلس العالمي للسياحة والسفر أن إجمالي انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في القطاع بلغ 8.1٪ فقط في عام 2019 على مستوى العالم.
ويشكل التفاوت بين النمو الاقتصادي المستمر للقطاع بمقابل التراجع المستمر لبصمته المناخية بين عامي 2010 و 2019، دليلا على أن قطاع السفر والسياحة تمكن من تحقيق نمو اقتصادي منفصل تماما عن الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري.
وواصلت هذه الانبعاثات انخفاضها المستمر منذ عام 2010، نتيجة للتطورات التكنولوجية، فضلاً عن إدخال عدد من إجراءات كفاءة استخدام الطاقة إلى الأنشطة داخل القطاع.
الى ذلك، نما الناتج المحلي الإجمالي لقطاع السياحة والسفر، بين عامي 2010 و 2019، بمعدل 4.3٪ سنويا، بينما زاد تأثيره البيئي بنسبة 2.4٪ فقط.
وستشمل البحوث البيئية والاجتماعية الأوسع نطاقا، مقاييس ترصد تأثير القطاع على مجموعة من المؤشرات، بما في ذلك الملوثات ومصادر الطاقة واستخدام المياه، إضافة الى البيانات الاجتماعية، بما في ذلك البيانات العمرية والأجور بين الجنسين في الوظائف المتعلقة بقطاع السفر والسياحة.
وسيواصل المجلس العالمي للسفر والسياحة الإعلان عن بيانات جديدة تتعلق بأداء القطاع في هذه المؤشرات على مدار عام 2023.
وبفضل الدراسة، سيكون لدى الحكومات في جميع أنحاء العالم أداة تسترشد بها في عملية صنع القرار، وتسريع عملية التغيير البيئي بشكل أكثر دقة.
من جهتها، قالت جوليا سيمبسون الرئيس والمدير التنفيذي للمجلس العالمي للسفر والسياحة: "حتى يومنا هذا لم يكن لدينا طريقة على مستوى القطاع لقياس بصمتنا المناخية بدقة. ستزود هذه البيانات الحكومات بالمعلومات التفصيلية التي تحتاجها لإحراز تقدم في اتفاقية باريس وتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة".
وأضافت: "يخطو قطاع السياحة والسفر خطوات كبيرة في عملية إزالة الكربون، لكن يجب على الحكومات أن تضع إطار خطة عمل. نحن نحتاج إلى تركيز قوي على صعيد زيادة إنتاج وقود الطيران المستدام بدعم من الحوافز الحكومية. كما أننا نحتاج أيضا إلى استخدام أكبر للطاقة المتجددة في شبكاتنا الكهربائية الوطنية العامة بحيث نعزز استخدام الطاقة المستدامة في غرف الفنادق."
وتابعت سيمبسون: "يمكننا التأثير على حصة القطاع من البصمة الكربونية، والبالغة 8.1%. والحل يكمن في أن نصبح أكثر كفاءة وأن نفصل معدل نمونا عن كمية الطاقة التي نستهلكها اعتبارا من اليوم. إن كل قرار نتخذه وكل خطوة نحو التغيير، سيؤديان إلى مستقبل أفضل وأكثر إشراقا للجميع".
بدوره، أعرب معالي الأستاذ أحمد الخطيب وزير السياحة في المملكة العربية السعودية، عن سروره "لمشاركة المجلس العالمي للسفر والسياحة في هذا البحث المهم الذي سيتتبع تأثير الأنشطة في المستقبل".
وأكد معالي وزير السياحة أن المملكة العربية السعودية "تدرك أن المسافرين والمستثمرين يريدون سياسات تعزز الاستدامة في القطاع" مضيفا أن المملكة "شرعت في رحلة تجعل منها دولة رائدة في مجال السياحة المستدامة".
وأضاف معاليه: "في إطار مبادرة السعودية الخضراء، أطلقنا العام الماضي أكثر من 60 مبادرة لتحقيق هذا الهدف. وتمثلت الدفعة الأولى من المبادرات بإستثمارات في الاقتصاد الأخضر بقيمة تتجاوز أكثر من 186 مليار دولار"

WTTC unveils world-first global Travel & Tourism climate footprint data

WTTC and Saudi-Based Sustainable Global Tourism Center launch inaugural Environmental & Social Research

Between 2010 and 2019 the sector’s GDP has grown on average 4.3% annually whilst its climate footprint increased by just 2.4%

Riyadh, Saudi Arabia: The World Travel & Tourism Council (WTTC) has today unveiled groundbreaking new data detailing the climate footprint of the global Travel & Tourism sector.

The findings were launched today at the global tourism body’s 22nd Global Summit in Riyadh by the World Travel & Tourism Council and the Saudi-based Sustainable Global Tourism Center.

In a world-first, this comprehensive research covers 185 countries across all regions and will be updated each year with the latest figures.

During her opening speech Julia Simpson, President & CEO of WTTC announced the findings of the Environmental & Social Research (ESR). In one of the largest research projects of its kind ever undertaken, WTTC can for the first time ever, accurately report and track the impact industries within the sector have on the environment.

Previous estimates have suggested that the global Travel & Tourism sector was responsible for up to 11% of all emissions. However, WTTC’s pioneering research shows that in 2019 the sector’s greenhouse gas emissions totalled just 8.1% globally.

The divergence of the sector’s economic growth from its climate footprint between 2010 and 2019 is evidence that Travel & Tourism’s economic growth is decoupling from its greenhouse gas emissions.

These emissions have been falling consistently since 2010 as the result of technological developments, as well as the introduction of a number of energy efficiency measures across industries within the sector.

Between 2010 and 2019 our sector’s GDP has grown on average 4.3% annually whilst its environmental footprint has only increased by 2.4%.

 

The broader Environmental & Social Research (ESR) will include measures of the sector’s impact against a range of indicators, including pollutants, energy sources, water use, as well as social data, including age, wage and gender profiles of Travel & Tourism related employment.

WTTC will continue to announce new data on how the sector fares against these indicators throughout 2023.

Governments around the world now have a tool to inform their decision-making and accelerate environmental change more accurately.

Julia Simpson, WTTC President & CEO, said: “Until now we did not have a sector-wide way to accurately measure our climate footprint. This data will give governments the detailed information they need to make progress against the Paris Agreement and the UN Sustainable Development Goals.

“Travel & Tourism is making huge strides to decarbonise, but Governments must set the framework. We need a steely focus on increasing the production of Sustainable Aviation fuels with Government incentives. The technology exists. We also need greater use of renewable energy in our national grids – so when we turn on a light in a hotel room, it is using a sustainable energy source.

“8.1% is the stake in the ground. The key is to become more efficient and decoupling the rate at which we grow from the amount of energy we consume From today, every decision, every change, will lead to a better and brighter future for all.”

Saudi Arabia Minister of Tourism, HE Ahmed Al-Khateeb added: “We are proud to be a partner to the WTTC in this important research that will monitor impact for the future.
Saudi Arabia recognizes that travellers and investors want policies that promote sustainability in the industry and we have embarked on a journey that will make the Kingdom a pioneer in sustainable tourism.
 
“Under the Saudi Green Initiative, we launched more than 60 initiatives in the past year to do just that. The first wave of initiatives represent more than $186 billion of investment in the green economy.”