صندوق اسكان موظفي الامانة يصدر دفعة جديدة لمستحقي القروض  

أداء قوي لشركة نتورك إنترناشيونال الأردن ينعكس على مساهمتها في نتائج النصف الأول للشركة الأم


أنباء الوطن -

تُظهِر الأرقام أن القطاعات على اختلافها، خاصة الخدمية والتجارية ومنها تجارة التجزئة، قد شهدت عالمياً قفزة هائلة في التوجه نحو الرقمنة، قدرت بنحو 5 سنوات نحو الأمام خلال أول شهرين فقط من بداية انتشار الجائحة في العام 2020؛ إذ لم يكن التحول لنماذج أعمال وتشغيل جديدة حينها، سوى ضرورة لاحتواء التحديات وضمان استدامة الأعمال والحفاظ على الحصة السوقية من المتعاملين والمستهلكين، وهو ما انعكس على قطاع المدفوعات الإلكترونية بالإيجاب من حيث النمو، خاصة في ظل تواصل صعود شريحة كبيرة من المستهلكين نحو الأدوات والقنوات التي توفر لهم فرص الوصول الآمن والإلكتروني للتعاملات المالية.

لم تكن المملكة استثناءً من هذه القفزة التي لم يكن لها أن تتحقق دون وجود ركائز متينة، وعوامل مساندة، أسهمت في دعم مسارها التصاعدي خلال العام 2021 الذي ارتفعت معاملات وعمليات الدفع الإلكتروني فيه مع ارتفاع استخدام نظام الدفع بواسطة الهاتف النقال بما نسبته 107% في عدد العمليات المنفذة، وبما نسبته 117% في قيمة عمليات الدفع مقارنة بالعام السابق له.

وفي حديث له حول هذه القفزة المحلية، قال الرئيس الإقليمي لقسم اكتساب الأعمال لمنطقة المشرق العربي لدى شركة "نتورك إنترناشيونال" الأردن، يزن الخاروف، أن المدفوعات الإلكترونية تشهد ازدهاراً يرتبط بنمو التغير في النمط الخدمي والتجاري والاستهلاكي.

ولدى سؤاله عن دور الشركة في هذا الازدهار، أشار يزن الخاروف للجهود المتواصلة التي ساندت معها مختلف الجهات المعنية، والتي تراوحت ما بين  العمل على تعزيز حلول الدفع المتكاملة وحلول التجارة والخدمات الإلكترونية وتنويعها، وتقديم الخدمات الداعمة للبنوك الرقمية، بالإضافة لتعزيز انتشار خدمات البطاقات المبتكرة بما في ذلك خدمات القبول والإصدار والمصادقة والمعالجة الرقمية، ووسائل القبول الإلكتروني الذكية والمتكاملة الداعمة لنماذج الأعمال المختلفة، فضلاً عن الخدمات التحليلية والاستشارية.

وبالانتقال للحديث حول مجريات العام الحالي 2022، أجاب يزن الخاروف على سؤاله عن أداء الشركة حتى الآن بالقول:

ساهمت "نتورك إنترناشيونال" الأردن بما نسبته 11% من إجمالي عائدات الشركة في الشرق الأوسط والبالغة 136.5 مليون دولار خلال الفترة المنتهية في 30 حزيران 2022.

ما هي أهم محاور التركيز والجهود التي أسفرت عن تسجيلكم لهذه النتيجة؟

جاءت هذه النتيجة مدعمة بخليط متوازن من الإيرادات الموزعة بين خطي حلول التجار، وحلول جهات الإصدار. كنا خلال النصف الأول من العام قد ركزنا على العملاء من تجار التجزئة ومن قطاع المؤسسات خاصة الصغيرة والمتوسطة، والذين واصلنا العمل على تسريع اكتساب المزيد منهم لشبكتنا مع  إجراءات ضم سريعة، مدفوعين بأحد أهم أهداف استراتيجية أعمالنا، والتي نركز عبرها على النمو بتوسيع قاعدة العملاء عبر رفدهم بخدمات وحلول وعروض مبتكرة ومميزة، توفر عليهم الوقت والجهد والتكاليف، وتتيح لهم الرؤى والمعلومات التي تمكنهم من إدارة أعمالهم وخدمة زبائنهم بكفاءة، وبالتالي تنميتها.

هذا وقد حققنا أرقاماً قياسية في التعاقد مع قائمة من التجار الجدد في الأردن، مسهمين أيضاً في إطلاق إمكانات جديدة لعملائنا التجار، خاصة مع تقديمنا لخدمات ذات قيمة مضافة.

ما هي أبرز الخدمات التي قدمتموها في السوق المحلية منذ بداية العام حتى الآن؟

في إطار مساعينا لتقديم كل ما هو مبتكر من خدمات وحلول مقدمة للتجار، قدمنا خدمة الإقراض التجاري من خلال سلسلة من اتفاقيات التعاون التي شملت اتفاقيتنا مع شركة "سندكم لتمويل الأعمال"، لتقديم التمويل للتجار وتحصيل قيمة أقساط التمويل من مبيعاتهم التي تتم على نقاط البيع التابعة للشركة، إلى جانب اتفاقيتنا مع شركة لواء المتحدة لتمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة، بهدف تعزيز التمويلات التجارية أمام شبكة عملائنا وتجارنا من المؤسسات الخدمية وشركات ومحال التجزئة المعتمدة على أجهزتنا من أجهزة نقاط البيع كوسيلة دفع تقدمها لزبائنها ممن تنطبق عليها شروط المَنح.

وعلى صعيد آخر، فقد قدمنا وكأول مستحوذ تجاري خدمة نظام الدفع الفوري "كليك" بالتعاون مع الشركة الأردنية لأنظمة الدفع والتقاص (جوباك)، والتي من شأنها إتاحة إمكانية إجراء عمليات الدفع لدى التجار باستخدام نظام "كليك" من خلال رمز الاستجابة السريعة (QR Code)، وهو ما يسمح بإجراء التحويلات الفورية بين الحسابات البنكية في البنوك المشاركة على النظام بشكل فوري ومجاني، وبين الحسابات البنكية والمحافظ الإلكترونية.

كذلك، فقد قدمنا خدمات كلوحة المعلومات التفاعلية Smartview التي توفر الرؤى التقديرية حول توجهات الإنفاق الاستهلاكي، وخدمات تقارير التاجر، وحلول "اشتر الآن وادفع لاحقاً" كأول مزود لها بالتعاون مع "زوودباي"، وخدمات تتجاوز نطاق أعمالنا الأساسية كميزة تقديم خدمة إلغاء طباعة إيصالات حركة الدفع المقبولة للزبائن من حاملي بطاقات الدفع الإلكتروني، لتخفيض التكاليف لديهم، ومنها تلك الناتجة عن الاستهلاك الورقي، هذا إلى جانب تقديم خدماتنا الداعمة للقطاع المؤسسي، ودخولنا في شراكات وتعاونات لتسهيل تقديم الخدمات للعملاء.

أما في ما يتعلق بما قدمناه للقطاع المؤسسي، فشمل باقة من الخدمات الداعمة والمساندة على النحو التالي:

-       القطاع المصرفي:

·       خدمة تقسيط الحركات عبر الرسائل القصيرة التي تمكن البنوك من السماح للعملاء بتقسيط حركاتهم المحلية والدولية التي تجرى باستخدام البطاقات الائتمانية عبر رسالة نصية قصيرة،

·       الخدمات المصرفية المستضافة لأول بنك رقمي في الأردن بما فيها خدمات إصدار وإدارة البطاقات الائتمانية على نظام إدارة البطاقات لدى الشركة، وخدمات تمرير ومعالجة بطاقات الخصم من خلال شبكةJONET ، وحلول تشخيص بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم وطباعتها لدى مركز طباعة البطاقات لدى الشركة، وخدمة توفير البطاقات البلاستيكية Physical Cards وتلك الرقمية Virtual Cards، فضلاً عن العمل كبوابة عبور لبطاقات الخصم المباشر لكافة الحركات المحلية والعالمية، وخدمات إرسال الرسائل النصية القصيرة، وخدمات الدفع عبر الإنترنت بأمان بتقنية 3D Secure، والتي تشمل آخر تقنيات التحقق باستخدام كلمة المرور لمرة واحدة OTP، وخدمات مراقبة الاحتيال عبر الإنترنت من خلال نظام إدارة البطاقات CMS، وحزمة الحلول المصرفية الرقمية API بما فيها خدمات واجهة برمجيات التطبيقات المفتوحة API، إلى جانب خدمة إرسال الرقم السري الخاص بالبطاقة عبر خدمة الرسائل النصية القصيرة،

·       مجموعة من البطاقات ومنتجات الدفع الرقمية لعدد من المؤسسات المصرفية والمالية، والتي تمتاز بموثوقيتها وتمتعها بأعلى معايير الأمان، بما يشمل خدمات إدارة البطاقات ومعالجة المدفوعات، وخدمات الدعم الفني وغيرها.

 

-       القطاع الفندقي:

·       حزمة جديدة من حلول قبول الدفع الرقمي المتكاملة لأول مرة في المملكة بالتعاون مع شركة STS PayOne، وهي الحزمة التي تمتاز بسمة الربط المباشر مع أنظمة إدارة الممتلكات لدى الفنادق، والتي تتيح للفنادق إمكانية قبول الدفعات من النزلاء بشكل آمن قبل وصولهم إلى مقارها، باستخدام تقنية الدفع عن طريق الرابط Pay-by-Link، إضافة إلى تمكينها من تبسيط إجراءات الدفع بالنسبة للنزلاء عند الوصول وخلال فترة الإقامة وعند تسجيل المغادرة، وذلك عن طريق ربط أجهزة نقاط البيع (POS) بنظام إدارة الممتلكات الخاص بالفندق، مع تزويد الفنادق بخدمة ترميز البطاقات فائقة الأمان، الأمر الذي يتوقع له أن يسفر عن رقمنة إجراءات قبول الدفع، وأتمتة عمليات تسوية المدفوعات، إضافة إلى تقليل مخاطر الاحتيال، وبالتالي تقليص عمليات استرداد المدفوعات، فضلاً عن منع الخسائر الناتجة عن إلغاء المدفوعات في اللحظة الأخيرة أو عن حالات عدم حضور النزيل للفندق ودون إلغاء الحجز، وتفعيل خاصية التسجيل السريع للمغادرة دون الحاجة لمراجعة النزلاء لأي من موظفي الاستقبال مع الاستغناء عن الحاجة للكشف عن تفاصيل بطاقة الدفع، الأمر الذي يسهم بشكل كبير في تعزيز مستوى رضى نزلاء الفنادق.

ما هي توجهاتكم للنصف الثاني من العام؟

برغم ما حققناه، إلا أننا سنواصل جهودنا الحثيثة من أجل تعزيز مساهمتنا في الأردن في الأداء المالي والفني للشركة الأم، متطلعين لمزيد من الأعمال والتعاقدات التي نعكف على التحضير لمجموعة منها خلال الفترة الحالية، والتي سيتم الإعلان عنها في حين استكمال العمل عليها. سنواصل أيضاً رفد قطاعاتنا المحلية بمزيد من العروض الرائدة والحلول الفعالة التي سنسعى لنشرها وإكسابها الزخم بما في ذلك حلول Fintech in a box مع التركيز على شركات التكنولوجيا المالية لتعزيز قدراتها بما في ذلك قدرات معالجة المدفوعات.