صندوق اسكان موظفي الامانة يصدر دفعة جديدة لمستحقي القروض  

ناصيف زيتون: خسرتُ جميع أموالي


أنباء الوطن -

 في ظل الأزمة التي يشهدها لبنان، خسر العديد من الفنانين أموالهم التي جنوها من أعمالهم؛ وذلك بسبب أزمة المصارف الأخيرة.

ولا يعتبر الفنان السوري ناصيف زيتون استثناء عن القاعدة، إذ كان من بين الأشخاص الذين أودعوا أموالهم في المصارف، حيث كشف مؤخرا أنه خسر ثروته التي جناها خلال مسيرته الفنية؛ ما أعاده إلى نقطة البداية، وكأنه بدأ مسيرته من جديد.

وقال ناصيف في تصريحات حديثة: ”كل الأموال التي وضعتها في البنك خسرتها بسبب أزمة المصارف الأخيرة في لبنان“، وضحك من وصف ”مقتدر“ خاصة وأنه خسر أمواله جميعها.

وتابع الفنان أنه راض بحاله، قائلا: ”رضيت لأن حالي مثل حال الشعب اللبناني.. فكل من له ودائع في المصارف خسرها“.

المرأة المثالية

وحول ما إذا كانت المرأة المثالية موجودة في حياته، أجاب زيتون: ”الشخص الي أنا راح ارتبط فيه مدى الحياة أكيد رح يكون مثالي“، لافتا إلى أن والدته هي المرأة المثالية.

أما حول مواصفات شريكة حياته، فلفت الفنان أنه يريد أن تشبهه وتشبه والدته وخياراته، وأن تشبه نفسها، وتحب نفسها وتحبه في نفس الوقت.

وأكَّد ناصيف أن الزواج سنة الحياة، مشيرا أن العزوبية لها نهاية، مؤكدا أنه يطمح أن يكون أبا، حتى أن والدته تصر على ارتباطه كثيرا.

ناصيف زيتون والتمثيل

أما بشأن خوضه غمار التمثيل، أكَّد ناصيف أنه لا يمانع الأمر، في حال عرض عليه الدور المناسب، وعمل له قصة تشجعه على خوض التجربة، حتى وإن كان العمل إلى جانب الفنانة اللبنانية دانيلا رحمة.

وأوضح أنه لم يعرض عليه سابقا أي عمل تلفزيوني، نافيا رفضه العمل في مسلسل إلى جانب الفنان السوري عابد فهد.

علاقة حب ناصيف زيتون ودانييلا رحمة

انتشرت عدة شائعات تؤكد وجود علاقة عاطفية بين الثنائي، وتأكدت مؤخرا، بعدما سردت دانييلا تفاصيل كابوس رأته في منامها، حيث قالت إنها رأت الشخص الذي تحبه يتعرض لأذى، وبعد استيقاظها اتصلت به وحذّرته، لكنه رغم ذلك وقع وتعرض للإصابة.

وربط الجمهور بين هذه القصة، وأخرى مماثلة كان قد رواها الفنان ناصيف زيتون خلال لقاء سابق، حيث قال إنه خلال سفره مع أحد الأصدقاء تعرض لسقوط قوي عرّضه لإصابة في يده، وكاد يسبب له ضررا خطيرا في وجهه.