عاجل | المجالي يؤكد ضرورة تسويق ودعم قانون البيئة الاستثمارية الجديد  

افتتاح أكاديمية مجانية لعلم البيانات من أورنج والاتحاد الأوروبي


أنباء الوطن -

البيانات، أحد أهم موارد الاقتصاد الرقمية التي تتيح الكثير من الفرص الوظيفية والتنموية، ولكنّ اغتنامها يستدعي وجود خبراء ‏متخصصين في تحليلها وعلومها المختلفة، وهو ما تسعى إليه أورنج الأردن، حيث وقّعت اتفاقية يوم 20 أيلول ممثلة برئيسها ‏التنفيذي، تيري ماريني، مع شركاء تنفيذ البرنامج التدريبي مجموعة الفارس الوطنية ‏‎(Optimiza)‎، ممثلة برئيسها التنفيذي، ماجد ‏سفري، لإطلاق أكاديمية علم البيانات وذلك ضمن مشروع مساحة الابتكار المموّل من الاتحاد الأوروبي.‏

وتسعى الأكاديمية لإعداد طلبتها من خريجي كليات العلوم والحاسوب والهندسة عبر تدريب مكثف على الأساليب العلمية لتحليل ‏البيانات الضخمة والمعالجات والخوارزميات والنظم لاستخراج المعرفة من البيانات، فضلاً عن أهم مهارات الذكاء الاصطناعي، ‏بهدف تأهيل علماء وخبراء بيانات مؤهّلين للانطلاق نحو العمل بما يتماشى مع متطلبات السوق المحلي والعالمي، إذ سيحصل ‏الخريجون بعد إتمام التدريب على شهادة مصدقة من الأكاديمية وشركة عالمية متخصصة بعلم البيانات‎.‎

وأكّد الرئيس التنفيذي لأورنج الأردن، تيري ماريني، أنّ هذه الأكاديمية، التي ستقدم برامجها التدريبية عبر الإنترنت لضمان مرونة ‏الوصول لأكبر عدد من المستفيدين، تأتي امتداداً لمجموعة برامج وأكاديميات أورنج المجانية في محافظات المملكة والتي ‏تستهدف بشكل خاص تطوير مهارات الشباب في المجالات الرقمية المطلوبة مثل الذكاء الاصطناعي والبرمجة وزيادة فرصهم ‏في الحصول على وظائف، لافتاً إلى أهمية علم البيانات في ظلّ توقعات بنمو السوق العالمي لتحليل البيانات الضخمة إلى ما ‏يزيد على 655 مليون دولار بحلول العام 2029، أي أكثر من ضعف ما هو عليه الآن.‏

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ ‏Optimiza، ماجد سفري: "إن الاتفاقية تعزز الشراكة الاستراتيجية مع شركة أورنج الأردن ‏والتي تمتد لأكثر من عشر سنوات، إلى جانب أهميتها في صناعة البيانات التي أصبحت تعد اليوم نفط العصر الحالي وسط ما ‏نشهده من تطورات واندماج في عصر الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي الذي يعتمد بشكل أساسي على البيانات وهندستها ‏وتحليلها"‏‎.‎

وبيّن سفري: "إن تأسيس أكاديمية تُعنى بعلوم البيانات سيعمل على تجسير الفجوة بين متطلبات سوق العمل ومخرجات ‏الجامعات كونها ستعمل على تدريب الشباب وتطوير مهاراتهم لما تتطلبه الوظائف في القطاع التقني أو القطاعات الأخرى التي ‏ستعتمد على التقنية وعلى البيانات والذكاء الاصطناعي في عملها، فالبيانات اليوم تعتبر فرصة واعدة للتوظيف وخصوصاً مع ‏التحول الرقمي الذي يشهده العالم في كل القطاعات الحكومية ومؤسسات وشركات القطاع الخاص، فمن يمتلك هذه العلوم ‏ومهاراتها فهو على موعد مع فرص كبيرة للتوظيف اليوم وفي المستقبل‎"‎‏.‏

وتعد الأكاديمية الجديدة استكمالاً لمشروع "مساحة الابتكار" المموّل من الاتحاد الأوروبي الذي يواصل توسعة دائرة برامج أورنج ‏الرقمية المجانية لتزويد الشباب والشابات بالتدريب الذي من شأنه‎ ‎زيادة فرصهم في سوق العمل وتمكينهم من إطلاق مشاريعهم.‏